موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
الإجراءات الواجب اتخاذها لتنفيذ واقعة بيع عقار وفق القانون الجديد   ::   لاجئون سوريون في الأردن يعيشون كابوس قطع المساعدات عنهم   ::   بالصور.. عمليات فتح الشوارع وترحيل الأنقاض وتأهيل المرافق الخدمية في درعا البلد   ::   فيروس كورونا يحصد أرواح أكثر من أربعة ملايين و642 ألف شخص حول العالم   ::   الحرارة غداً أدنى من معدلاتها وفرصة لهطل زخات من المطر على المناطق الساحلية   ::   ريال مدريد يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني   ::   الصحوة!   ::   سمحت للمفتشين الدوليين الوصول إلى كاميرات المراقبة في مواقعها النووية … طهران: محادثاتنا مع وكالة الطاقة تقنية ولامكان للسياسة فيها   ::   شرق الفرات في خريف شبيه لنظيره عام 2019   ::   وزير الزراعة يبشر الفلاحين أسعار القمح للموسم القادم ستكون مجزية   ::   قراءة في حديث السيد الرئيس بشار الأسد إلى الحكومة الجديدة   ::   الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للوزارة الجديدة بعد أدائها اليمين الدستورية: الأولوية للإنتاج وفرص العمل.. يجب أن تكون هناك شفافية مع المواطن.. دعم المواطن جزء من سياسة الدولة   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة المعاشات التقاعدية للعسكريين والمدنيين بنسبة 40 بالمئة   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة   ::   تقرير إحصاء بسيط لـ "مسح الرأي العام في الشرق الأوسط (الزراعة والأمن الغذائي في سوريا 2020-2021)"   ::   الرئيس الأسد يعزي الرئيس بوتين بضحايا حادث تحطم طائرة الركاب المدنية   ::   الحرارة إلى انخفاض والجو صحو وحار بشكل عام   ::   مجلس الأمن يمدد (آلية إدخال مساعدات إنسانية) إلى سورية.. صباغ: الآلية مسيسة وفشلت في ضمان عدم وصول المساعدات إلى الإرهابيين   ::   لافرنتييف: الولايات المتحدة الأمريكية قد تنسحب من سورية بصورة مفاجئة   ::   تشييع جثمان أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة أحمد جبريل إلى مثواه الأخير   ::   كولومبيا تحرز المركز الثالث في كوبا أمريكا بعد فوزها على البيرو   ::   لأنها بلادي… الحكاية الثانية (الطريق إلى الجنوب)   ::   لنسف هدنة الـ٧٢ ساعة ومنع تكرارها بإيعاز من النظام التركي … إرهابيو إدلب يرفعون وتيرة التصعيد والجيش يرد بقوة   ::   الإفراج عن 23 موقوفاً ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء في دوما … جمران لـ«الوطن»: بناء سورية الحديثة يحتاج إلى تكاتف أبناء الوطن جميعاً لإعمار ما دمّره الإرهاب   ::   روسيا تسلّمت 20 طفلاً من عائلات داعش … الاحتلال الأميركي يواصل سرقة النفط السوري.. و«قسد» ترفض إدخال مساعدات روسية إلى الرقة!   ::   روسيا تدحض مزاعم أوكرانيا حول رفض مساعدة السفينة المنكوبة … بوتين يقر إستراتيجية الأمن القومي الجديدة للدولة الروسية   ::   التيار الوطني الحر يدعو الحريري إلى العودة لتأليف الحكومة   ::   الصين ترفض التدخل في شؤونها الداخلية ولن تسمح لأحد بالتقليل من قوتها   ::   المياه سلاح تحركه إسرائيل   ::   وزير الموارد المائية: أطمئن الفلاحين أن الوضع المائي جيد … رئيس الوزراء من اللاذقية: المباشرة بمشروع جر مياه سد 16 تشرين خلال أسبوع بعد أن تم حل مشاكل التمويل   ::   تراجع في إنتاج إسمنت طرطوس وزيادة في الازدحام على مراكز مؤسسة عمران!! … عمران: البدء في جلسات التحكيم في الخلافات مع شركة فرعون   ::   إيطاليا وإسبانيا تتأهلان بأرقام قياسية   ::   سورية وعصبة الأمم للدكتور بشار الجعفري   ::   عون خلال استقباله هنية: متمسكون بموقفنا الداعم ورفض التوطين.. اشتية: لجنة التحقيق بوفاة بنات تقوم بعملها بمهنية … الخارجية الفلسطينية: ما زالت القدس تدفع ثمن إخفاق المجتمع الدولي بتوفير الحماية لها   ::   قلب النتائج اختصاص فرنسي- ألماني … إنكلترا أكبر الخاسرين وفرنسا أكثر الغانمين   ::   التنمر يزداد في منصاتنا ويصل حدّ التجريح والإسفاف … وسائل التواصل تؤدي دوراً سلبياً في الإساءة للشخصيات العامة   ::   كل يومين يتم ضبط شركات تجارية تتعامل بغير الليرة السورية … القاضي المالي في دمشق لـ«الوطن»: انخفاض في دعاوى الحوالات غير المشروعة بعد رفع سعر الدولار إلى 2512 ليرة   ::   بشرى من وزير الكهرباء … الزامل لـ«الوطن»: تحسن في وضع الكهرباء خلال الساعات القادمة   ::   استقبل كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني ووفداً من المشاركين باجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب.. الرئيس الأسد: من دون الهوية والانتماء تصبح فكرة القومية عبارة عن إيديولوجيا فارغة من أي مضامين   ::  

وجهات نظر
أرشيف
أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  »  أخبار  » دعوات التظاهر والاعتقالات والانشقاقات مستمرة.. والميليشيات عاقبت أهلها بقطع المحروقات.. واستعدادات في الرقة للسير على خطاها … منبج على صفيح ساخن و«قسد» لم تفِ بوعودها للأهالي


دعوات التظاهر والاعتقالات والانشقاقات مستمرة.. والميليشيات عاقبت أهلها بقطع المحروقات.. واستعدادات في الرقة للسير على خطاها … منبج على صفيح ساخن و«قسد» لم تفِ بوعودها للأهالي

الوطن- وكالات - 06/06/2021

عاشت مدينة منبج وريفها شمال شرق حلب، أمس، هدوءاً حذراً تحت رماد صفيح ساخن على وقع التظاهرات الشعبية والمواجهات التي شهدتها على مدار أسبوع ضد ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية العميلة للاحتلال الأميركي، والتي تنصّلت من وعودها التي قطعتها للأهالي لتهدئة الاحتجاجات.
وأفادت مصادر محلية في منبج لـ«الوطن»، أنه وبعد تظاهرات «جمعة الشهداء»، التي شهدتها مدينة منبج وأريافها عقب صلاة الجمعة الماضية، دعت الفعاليات الأهلية والعشائر والوجهاء والمثقفون إلى إضراب عام وتظاهرات ووقفات تضامنية ظهر اليوم الأحد في جميع المناطق التي تهيمن عليها الميليشيات الانفصالية في منبج والمناطق الأخرى شرق نهر الفرات، لاسيما في جرابلس والرقة.
وأشارت المصادر، إلى أن ميليشيات «قسد»، والتي كانت استقدمت الخميس الماضي أكثر من ٤ آلاف مسلح إلى منبج، عزّزت وكشفت انتشارها في مداخل المدينة ومركزها ومستديراتها ومقراتها الحيوية، وخاصة في الجزء الشمالي منها والذي شهد زخماً كبيراً في التظاهرات والمواجهات، بالإضافة إلى الريف الشرقي الذي احتشد أبناؤه وعشائره صفاً واحداً لمجابهة المرتزقة.
وبيّنت أن الميليشيات، مدّدت حظر التجوال ٤٨ ساعة إضافية بعد أن فرضته مرتين سابقتين لاحتواء التظاهرات وتخوفها من انطلاق أخرى جديدة، في حين أعطت الأوامر بإطلاق الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين السلميين في حال خروج الأمر على السيطرة، إلا أن مسلحيها يطلقون النار في الهواء على الدوام لاستفزاز الأهالي وترهيبهم.
وأكدت مصادر من عشيرة البوشعبان في منبج لـــ«الوطن»، أن حالة من الغليان لا تزال تسود نفوس الأهالي والعشائر الرافضين لوجود ميليشيات «قسد» والرافضين لسياساتها الإجرامية بحقهم والتي تمس حقوقهم وكرامتهم وتصادر لقمة عيشهم ومستقبل أبنائهم.
ولفتت إلى أن متزعمي الميليشيات يسعون إلى تحويل مطالب الأهالي السياسية إلى معيشية واختزالها بأزمات الخبز والمحروقات والبنية التحتية، لكن الأهالي مستمرون بالنضال حتى طرد الميليشيات من مناطقهم.
المصادر أوضحت، أن الوعود التي أطلقها ما يسمى «مجلس منبج العسكري»، التابع لميليشيات «قسد» الأربعاء الماضي لإرضاء العشائر، لم تطبق على أرض الواقع، إذ ما زالت الاعتقالات مستمرة في صفوف الأهالي والعشائر ولم يطلق سراح المعتقلين السابقين مع بداية الانتفاضة قبل أسبوع والمقدر عددهم بأكثر من ٢٠٠ معتقل، كما لا تزال المنطقة محاصرة وممنوع دخول المواد الغذائية والخضار والفواكه إليها.
وأضافت: لم تشكل لجنة تحقيق لمحاسبة مطلقي النار على المتظاهرين السلميين والمتورطين بأعمال العنف، كما لم يتم تعويض ذوى الشهداء ومعالجة الجرحى بشكل لائق، ونحن لا نثق أيضاً بوعود متزعمي الميليشيات الانفصالية بوقف ما يسمى «واجب الدفاع الذاتي» أو «التجنيد الإجباري».
وتوقّعت المصادر، استمرار انشقاقات أبناء العشائر المتطوعين في صفوف ميليشيات «قسد» تضامناً مع أهلهم ونصرة لهم، بعدما انشق أول من أمس ٦ مما يسمى «المجلس التشريعي»، اعتراضاً على سياسات واعتداءات الميليشيات ضد الأهالي.
وأسفرت التظاهرات عن استشهاد ٨ من المتظاهرين المدنيين السلميين في أول يومين من انطلاقتها علاوة على جرح أكثر من ٤٠ آخرين بسبب إطلاق النار المتعمد من قبل مسلحي ميليشيات «قسد»، كما عقد زعماء عشائر منبج اجتماعاً أكدوا فيه على وحدة المصير واستمرارهم بالاحتجاجات والنضال حتى دحر الميليشيات الانفصالية من مناطقهم.
من جانبه، قال أحد سائقي سيّارات الأجرة ويدعى حسين محمد، في تصريح نقلته مواقع إلكترونية معارضة: «إنّ أهالي مدينة منبج ونواحيها يعانون ومنذ نحو أربعة أيام من انقطاع شبه تام في المحروقات بمختلف أنواعها، في ظلّ قيام ميليشيات «قسد» بإغلاق كل محطات الوقود وعدم توفر البدائل في السوق السوداء في المنطقة».
ورأى، أن هذه الإجراءات ما هي إلا عقاب جماعي بحق أهالي منبج، إلى جانب أن ميليشيات «قسد» لا تزال تفرض عليهم حظر التجوال وتمنع عنهم عمليات البيع والشراء رغم توفر المواد والسلع الأساسية في المنطقة.
على خطِّ موازٍ، ذكرت المواقع المعارضة، أن مدينة الرقة تستعد لانتفاضة شعبية للوقوف في وجه ميليشيات «قسد» وقراراتها التعسفية وخاصة «التجنيد الإجباري» في خطوة مماثلة لما يحصل في منبج، وذلك بعد حملات اعتقال واسعة نفذتها الميليشيات في الأيام الماضية وطالت مئات الشبان في المنطقة.
وذكرت المواقع، أن عدداً من وجهاء وشيوخ عشيرة العفادلة عقدوا اجتماعاً في حي المشلب في مدينة الرقة لبحث الانتهاكات المتكررة من قبل ميليشيات «قسد» تجاه أبناء المدينة وللوقوف في وجه قرار «التجنيد الإجباري» الذي تفرضه الميليشيات على شبان المنطقة وكوادرها التعليمية.
وأوضحت، أن الاجتماع الأول من نوعه، جاء نتيجة مطالبات متكررة من أبناء القبيلة بهدف الوقوف «صفاً واحداً» في وجه قرار التجنيد الذي تفرضه الميليشيات، حيث طالب الوجهاء بإيقاف حملة الاعتقالات وإعادة النظر في القرار وتداعياته على شبان المنطقة.
والثلاثاء الماضي، ذكرت شبكة «الرقة تذبح بصمت» الإخبارية، أن إضراباً واسعاً ستشهده مدن الرقة والطبقة وبلدة المنصورة في أسواقها وجميع قطاعاتها بعد دعوات واسعة من ناشطين وحقوقيين، وذلك احتجاجاً على حملات «التجنيد الإجباري» التي تقوم بها ميليشيات «قسد».
وحسب الشبكة، فإن حملات التجنيد الأخيرة في الأيام الأخيرة، أسفرت عن اعتقال أكثر من 250 شاباً في محافظة الرقة.

عدد المشاهدات [118]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق