موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
الإجراءات الواجب اتخاذها لتنفيذ واقعة بيع عقار وفق القانون الجديد   ::   لاجئون سوريون في الأردن يعيشون كابوس قطع المساعدات عنهم   ::   بالصور.. عمليات فتح الشوارع وترحيل الأنقاض وتأهيل المرافق الخدمية في درعا البلد   ::   فيروس كورونا يحصد أرواح أكثر من أربعة ملايين و642 ألف شخص حول العالم   ::   الحرارة غداً أدنى من معدلاتها وفرصة لهطل زخات من المطر على المناطق الساحلية   ::   ريال مدريد يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني   ::   الصحوة!   ::   سمحت للمفتشين الدوليين الوصول إلى كاميرات المراقبة في مواقعها النووية … طهران: محادثاتنا مع وكالة الطاقة تقنية ولامكان للسياسة فيها   ::   شرق الفرات في خريف شبيه لنظيره عام 2019   ::   وزير الزراعة يبشر الفلاحين أسعار القمح للموسم القادم ستكون مجزية   ::   قراءة في حديث السيد الرئيس بشار الأسد إلى الحكومة الجديدة   ::   الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للوزارة الجديدة بعد أدائها اليمين الدستورية: الأولوية للإنتاج وفرص العمل.. يجب أن تكون هناك شفافية مع المواطن.. دعم المواطن جزء من سياسة الدولة   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة المعاشات التقاعدية للعسكريين والمدنيين بنسبة 40 بالمئة   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة   ::   تقرير إحصاء بسيط لـ "مسح الرأي العام في الشرق الأوسط (الزراعة والأمن الغذائي في سوريا 2020-2021)"   ::   الرئيس الأسد يعزي الرئيس بوتين بضحايا حادث تحطم طائرة الركاب المدنية   ::   الحرارة إلى انخفاض والجو صحو وحار بشكل عام   ::   مجلس الأمن يمدد (آلية إدخال مساعدات إنسانية) إلى سورية.. صباغ: الآلية مسيسة وفشلت في ضمان عدم وصول المساعدات إلى الإرهابيين   ::   لافرنتييف: الولايات المتحدة الأمريكية قد تنسحب من سورية بصورة مفاجئة   ::   تشييع جثمان أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة أحمد جبريل إلى مثواه الأخير   ::   كولومبيا تحرز المركز الثالث في كوبا أمريكا بعد فوزها على البيرو   ::   لأنها بلادي… الحكاية الثانية (الطريق إلى الجنوب)   ::   لنسف هدنة الـ٧٢ ساعة ومنع تكرارها بإيعاز من النظام التركي … إرهابيو إدلب يرفعون وتيرة التصعيد والجيش يرد بقوة   ::   الإفراج عن 23 موقوفاً ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء في دوما … جمران لـ«الوطن»: بناء سورية الحديثة يحتاج إلى تكاتف أبناء الوطن جميعاً لإعمار ما دمّره الإرهاب   ::   روسيا تسلّمت 20 طفلاً من عائلات داعش … الاحتلال الأميركي يواصل سرقة النفط السوري.. و«قسد» ترفض إدخال مساعدات روسية إلى الرقة!   ::   روسيا تدحض مزاعم أوكرانيا حول رفض مساعدة السفينة المنكوبة … بوتين يقر إستراتيجية الأمن القومي الجديدة للدولة الروسية   ::   التيار الوطني الحر يدعو الحريري إلى العودة لتأليف الحكومة   ::   الصين ترفض التدخل في شؤونها الداخلية ولن تسمح لأحد بالتقليل من قوتها   ::   المياه سلاح تحركه إسرائيل   ::   وزير الموارد المائية: أطمئن الفلاحين أن الوضع المائي جيد … رئيس الوزراء من اللاذقية: المباشرة بمشروع جر مياه سد 16 تشرين خلال أسبوع بعد أن تم حل مشاكل التمويل   ::   تراجع في إنتاج إسمنت طرطوس وزيادة في الازدحام على مراكز مؤسسة عمران!! … عمران: البدء في جلسات التحكيم في الخلافات مع شركة فرعون   ::   إيطاليا وإسبانيا تتأهلان بأرقام قياسية   ::   سورية وعصبة الأمم للدكتور بشار الجعفري   ::   عون خلال استقباله هنية: متمسكون بموقفنا الداعم ورفض التوطين.. اشتية: لجنة التحقيق بوفاة بنات تقوم بعملها بمهنية … الخارجية الفلسطينية: ما زالت القدس تدفع ثمن إخفاق المجتمع الدولي بتوفير الحماية لها   ::   قلب النتائج اختصاص فرنسي- ألماني … إنكلترا أكبر الخاسرين وفرنسا أكثر الغانمين   ::   التنمر يزداد في منصاتنا ويصل حدّ التجريح والإسفاف … وسائل التواصل تؤدي دوراً سلبياً في الإساءة للشخصيات العامة   ::   كل يومين يتم ضبط شركات تجارية تتعامل بغير الليرة السورية … القاضي المالي في دمشق لـ«الوطن»: انخفاض في دعاوى الحوالات غير المشروعة بعد رفع سعر الدولار إلى 2512 ليرة   ::   بشرى من وزير الكهرباء … الزامل لـ«الوطن»: تحسن في وضع الكهرباء خلال الساعات القادمة   ::   استقبل كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني ووفداً من المشاركين باجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب.. الرئيس الأسد: من دون الهوية والانتماء تصبح فكرة القومية عبارة عن إيديولوجيا فارغة من أي مضامين   ::  

وجهات نظر
أرشيف
أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » أخبار حول المنطقة والعالم » روسيا مستعدة للإسهام في حل النزاع بالشرق الأوسط … بوتين: أتطلع لنتائج إيجابية للقائي مع بايدن وأستبعد انفراج العلاقات


روسيا مستعدة للإسهام في حل النزاع بالشرق الأوسط … بوتين: أتطلع لنتائج إيجابية للقائي مع بايدن وأستبعد انفراج العلاقات

وكالات - 06/06/2021

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أمله بنتائج إيجابية للقائه المزمع مع نظيره الأميركي جو بايدن، مستبعداً أي انفراج في العلاقات الروسية الأميركية.
وقال بوتين في حديث «للقناة الأولى» الروسية: إن «الرئيس بايدن شخص ذو خبرة كبيرة، وعمل في السياسة طوال حياته، وخبير ومتوازن ودقيق, آمل بشدة أن يخرج اجتماعنا بنتائج إيجابية».
وأضاف: «لا أتوقع أي انفراج في العلاقات الروسية الأميركية، ولا شيء يمكن أن يذهلنا بنتائج اللقاء، لكن حقيقة أننا سنلتقي، ونتحدث عن إمكانية إنعاش العلاقات الثنائية، ونتحدث عن القضايا المشتركة التي تهمنا، ومثل هذه القضايا بالمناسبة كثير، وهذا في حد ذاته ليس سيئاً».
وتابع: «أتطلع إلى نتيجة إيجابية.. آمل أن تتهيأ الظروف لاتخاذ مزيد من الخطوات لتطبيع العلاقات الروسية الأميركية وحل القضايا التي تواجه بلدينا. ليس مجتمعنا فقط، بل المجتمع الدولي بأسره، وأعني قضايا الاستقرار الإستراتيجي والأجندة البيئية والصراعات الإقليمية التي نهتم جميعاً بإنجازها»، وختم: «آمل بشدة أن تكون إرادته هذه أيضاً عاملاً إيجابياً يؤثر في نتائج لقائنا».
وسيعقد الرئيسان قمتهما المشتركة في الـ16 من حزيران في جنيف بسويسرا.
إلى ذلك حذر بوتين من أن الولايات المتحدة بنهجها السياسي الحالي ترتكب «خطأ خاصاً بالإمبراطوريات» قد يفضي في نهاية المطاف إلى انهيارها.
وقال بوتين، خلال لقاء عقده أول من أمس الجمعة مع وسائل إعلام دولية كبرى على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي حسب موقع «روسيا اليوم»: «نسمع تهديدات متواصلة من الكونغرس وأماكن أخرى، ويأتي كل ذلك ضمن العمليات السياسية الداخلية الجارية في الولايات المتحدة».
ولفت بوتين إلى أن المسؤولين عن ممارسة هذا النهج يعتقدون على الأرجح أن الولايات المتحدة تمتلك القدرات الاقتصادية والعسكرية والسياسية الكافية لعدم الخوف من عواقب مثل هذا السلوك، وهم مقتنعون أن بلدهم سيتمكن من تحمل هذه التبعات.
وأضاف بوتين: «سأكشف لكم، كمواطن سابق للاتحاد السوفييتي، عن جوهر المشكلة. هناك مشكلة خاصة بالإمبراطوريات تكمن في قناعتها أن عظمتها تتيح لها ارتكاب أخطاء صغيرة. إنهم يعتقدون: سوف نشتري أولئك وسوف نخيف أولئك، وسوف نتفق مع أولئك وسوف نهدي قلادة إلى أولئك وسوف نهدد أولئك بسفن حربية، وسنحل كل مشاكلنا. لكن المشاكل تتراكم وتحل اللحظة التي لا يعود فيها من الممكن تحملها».
وتابع: «تسير الولايات المتحدة بخطوات واثقة وثابتة على خطا الاتحاد السوفييتي».
كما أكد بوتين، أن روسيا لا تسعى للاستغناء عن الدولار، لكنها مضطرة لفعل ذلك في بعض الحالات لأن واشنطن تستخدم عملتها الوطنية في فرض العقوبات.
وقال بوتين: «لا نحاول التخلص من الدولار، الأمر ليس كذلك»، وأشار إلى أن الولايات المتحدة تستخدم عملتها الوطنية في مختلف العقوبات، وفي العديد من المجالات، وفي ظل ذلك تضطر روسيا للانتقال إلى عملات أخرى في التسويات (التجارية) مع دول العالم.
ووفقاً للرئيس الروسي فإن شركات النفط لا تريد التخلي عن الدولار في التسويات التجارية، لكن إذا اضطرت فستجد طريقة للاستغناء عن الدولار في حساباتها، وقال: «ستكون هذه ضربة خطيرة للغاية للدولار كعملة احتياطية للعالم».
وقبل أيام أعلنت وزارة المالية الروسية، أنها ستغير هيكل صندوق الرفاه الوطني في غضون شهر، حيث ستقوم بالاستغناء عن الدولار واستعاضة العملة الأميركية بالذهب وعملات أخرى.
ومن جانب آخر شدد بوتين على أن حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يمثل شرطاً ضرورياً لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، مبدياً استعداد موسكو للإسهام في إنجاز هذا الهدف.
وأكد بوتين، أن روسيا ترحب بتطبيع العلاقات بين دول في المنطقة، وخاصة بين إسرائيل وبعض جيرانها العرب، مشيراً إلى أن إقامة روابط بين الدول تصب دائماً في مصلحة شعوبها.
وقال الرئيس الروسي: «في الوقت نفسه، لا يمكن الوصول إلى الاستقرار في المنطقة، على الأرجح، دون حل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، ويجب في هذا الصدد إطلاق صيغ تعاون ونقاش متعددة الأطراف، وثمة مسائل تتطلب اهتماما خاصا من المجتمع الدولي».
وأضاف: «روسيا مستعدة للعمل بشكل نشط مع جميع الأطراف المنخرطة في هذه العملية للإسهام قدر الإمكان في تسوية النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي».
وأعرب بوتين عن أمل موسكو في تسوية المسائل الأساسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وخاصة تطبيق حل الدولتين، بناء على «المصالح المشتركة لشعوب المنطقة»، لافتا إلى أن أحد العوامل المهمة في هذا المجال هو تجاوز الخلافات بين الفلسطينيين.
وذكر الرئيس: «لا يجوز تهميش المسائل المتعلقة بالتسوية الفلسطينية ضمن السياسات الدولية، نظرا لأهمية وحساسية هذه القضية بالنسبة للعالم العربي والعالم أجمع، حسب رأيي».
ولفت بوتين إلى أهمية عدم الاعتماد في هذا المجال على اعتبارات سياسية متعلقة بالظروف الحالية بل التطلع إلى تهيئة الظروف الملائمة لتحقيق تسوية مستقرة طويلة الأجل.

عدد المشاهدات [81]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق