موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
حوار مع الكاتبة والرّوائيّة السُّوريّة سهام يوسف حول السَّلام العالمي   ::   محافظ الحسكة: استمرار حصار ميليشيا (قسد) مدينتي الحسكة والقامشلي يمنع توفير مقومات الحياة للمواطنين   ::   بعد واشنطن.. إيطاليا توقف صفقة لبيع الصواريخ إلى السعودية والإمارات   ::   خطباء مساجد الحسكة: حصار ميليشيا (قسد) للحسكة مكملٌ للحصار الذي يفرضه أعداء سورية للنيل من صمودها   ::   سوريا تكشف عن كارثة في ثروتها الحيوانية   ::   كيف تقارن حكومة بايدن بالإدارات السابقة؟   ::   الصحة: تسجيل 90 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 76 ووفاة 8 حالات   ::   مقتل اثنين من مسلحي ميليشيا (قسد) وإصابة 5 آخرين في هجومين منفصلين بريف دير الزور   ::   استطلاع: أغلبية الأميركيين يؤيدون إجراءات عزل ترامب ومنعه من الترشح للرئاسة ثانية   ::   إيران تنشر للمرة الأولى فيديو للهجوم الصاروخي على القوات الأمريكية في "عين الأسد" بالعراق   ::   في آخر أيام عهد ترامب.. واشنطن تفرض عقوبات جديدة مرتبطة بإيران   ::   أعضاء بالكونغرس الأمريكي يشترون السترات الواقية من الرصاص تحسبا للطوارئ   ::   ميليشيا (قسد) تختطف عدداً من المدنيين… والأهالي يطردون مسلحيها من قرية العزبة بريف دير الزور   ::   السيد نصر الله: ما حصل في أمريكا يظهر زيف ديمقراطيتها.. وترامب يمثل عينة فجة من غطرستها السياسية والعسكرية   ::   الصحة: تسجيل 95 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 65 حالة ووفاة 8   ::   القضاء الأميركي يوجه الاتهام إلى 15 شخصاً على خلفية اقتحام الكابيتول   ::   عطّل جلسة التصديق على الانتخابات الرئاسية الأميركية.. ترامب: لن نستسلم ولن نعترف بالهزيمة أبداً … فوضى في واشنطن وصدامات وإصابات وحظر للتجوّل   ::   بحضور رسمي وشعبي.. دمشق تودّع المعاون البطريركي للروم الأرثوذكس المطران لوقا الخوري   ::   الجيش يواصل تمشيط البادية من فلول الدواعش.. ومدفعيته تحقّق إصابات مباشرة في مواقع الإرهابيين بـ«خفض التصعيد»   ::   روسيا: «حظر الكيميائي» مصابة بمرض التسييس وتحوّلت إلى أداة لعقاب الأطراف غير المرغوب فيها   ::   إرهابيو النظام التركي يصعّدون عدوانهم على ريف الحسكة ومحيط عين عيسى … ورش الصيانة تعيد محطة «تل تمر» للعمل   ::   الطائفة الأرمنية تحتفل بعيد الميلاد المجيد: نختبر الميلاد في كل لحظة يرتقي فيها شهيد ليولد رجاء جديد لبلادنا   ::   روسيا ترحب بالمصالحة الخليجية.. وأميركا تشيد بدور الكويت فيها   ::   هل ترامب يائس أم مهووس سلطة؟   ::   3.6 مليارات ليرة إيرادات مجلس مدينة حمص في عام   ::   الفساد بالجملة.. إحالة 30 مجلس إدارة جمعية سكنية للرقابة والتفتيش   ::   ثنائيات تمثيليّة تبقى محفورة في الوجدان … دريد ونهاد جمعهما الفن وساهما في تأسيس عصر ذهبيّ سينمائيّ   ::   دعم الدول الغربية للإرهاب سيرتد عليها ويلزمها بمراجعة سياساتها الخاطئة تجاه سورية … الجعفري: أي قرار تصدره منظمة حظر «الكيميائي» بناء على «فبركات» مسيّس   ::   قمة «العلا» تنهي الأزمة الخليجية … مصر: حتمية البناء على هذه الخطوة لتعزيز العمل العربي ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة   ::   أكد الاتفاق على تقديم ما يلزم للعمالة السورية واستمرار التواصل والتنسيق … السفير الغانم لـ«الوطن»: هناك إيجابية مطلقة لدى الجزائر ورغبة بإعادة تفعيل العلاقات بين البلدين   ::   الجيش واصل الرد على خروقات الإرهابيين بريفي حماة وإدلب … «الحربي» يحرق الدواعش في البادية   ::   سنتصدى لأي حملة تجنيد قد يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي لشباب قرى الجولان المحتلة … المقت لـ«الوطن»: لن نخدم إلا في الجيش العربي السوري   ::   65 نقطة و12 ألف آلية و10 آلاف جندي للاحتلال التركي في «خفض التصعيد»!   ::   الجيش الإيراني يطلق مناورات ضخمة للطائرات المسيّرة   ::   خلافات في وجهات النظر حول الضريبة.. المالية تلوح «بالفتوى» والتجار يطلبون «التقوى» … عدي لـ«الوطن»: حجم التهرب الضريبي بحدود ألفي مليار ليرة ما يعادل الدعم الاجتماعي بالموازنة   ::   الأمانة السورية للتنمية تقدم استشارات قانونية في مخيم اليرموك   ::  

أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » مقالات » إيران – أميركا: هل ينتج الصبر الإستراتيجي شهرَ عسلٍ جديداً؟!


إيران – أميركا: هل ينتج الصبر الإستراتيجي شهرَ عسلٍ جديداً؟!

فراس عزيز ديب - 20/12/2020

علينا انتظارَ تنصيبِ الرئيس الأميركي المُنتخب حتى نعلَم أين ستتجهُ الملفات الإقليمية والدولية.
هذهِ العبارة باتت أشبهَ باللازمةِ الموسيقية يجري تكرارها يومياً وبصورةٍ شبهَ دوليةٍ إن كان على الصعيدِ الرسمي أو الإعلامي، ولا نعلم حقيقةً إن كانت هذهِ العبارة هيَ هروبٌ من مواجهةِ الحقائق كما هي، أم انتظارَ حدوثِ معجزاتٍ ما تبدلُ في الوقائعِ الحالية التي ستُنتج المستقبل؟
ربما قد تبدو وجهةَ النظر تلك قابلة للتطبيق على بعضِ الملفات التي تتطلب إعادة تحديثٍ بمجردِ رحيل الرئيس دونالد ترامب عن البيت الأبيض، مثلاً ما هو مستقبل العلاقات «الخليجية -الخليجية» في ظلّ الإدارة القادمة؟ هل من الممكن أن تكونَ المسارعة لحلِّ الخلافاتِ تلك بما فيها إنهاء العزلة عما يسمونه «جار السوء» مشيخةِ قطر هو نوع من هذه النظرة الحذرة للعلاقة مع الرئيس المنتخب جو بايدن؟ ربما قد يبدو الوضع كذلك لكن على الدول الخليجية في النهاية ألا تُعطي أهمية كبيرة لما يهدِّد بهِ المسؤولون الغربيون لأن كلامهم لا يتعدى التجميل الإعلامي لحملاتهم الانتخابية، فالرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند قال يوماً بأنه لن يستقبلَ دكتاتورياتٍ محمية بالنفط، ليكونَ أول زائرٍ لهُ بعد انتخابهِ هو ملك البحرين!
لكنّ هناكَ نوعاً خاصاً من الملفات تبدو من الأهمية التي تجعلنا نراقبها لحظةً بلحظة، بما فيها تلك الفترة الانتقالية من ولاية الرئيس دونالد ترامب وصولاً لاستلام الرئيس المنتخب من عدمهِ، ولعلَّ أهم هذه الملفات هو ملف العلاقة مع إيران، وللتعاطي الموضوعي مع هذا الملف لابدَّ من الإجابة عن تساؤلينِ أساسيين:
أولاً: هل سيغامر ترامب باشتباكٍ عسكري ما مع إيران قبل نهاية ولايته؟
معظم من يروجونَ لحساباتٍ كهذه ينطلقون من فرضياتٍ عدة منها الحالة النفسية لترامب وطريقة تعاطيهِ غير المتزنة مع الملفاتِ الخارجية، وارتفاع حدة التصعيد الكلامي بين الطرفين، والأهم ما يراه البعض بسعي الرئيس الأميركي للعب بورقةِ الحرب عساه يتمكن من خلطِ الأوراق بما يتعلق باستمراره سيداً للبيت الأبيض.
هذه المقاربات تبدو شكلية ولا مفعولَ مادياً لها، فالتصيعد الكلامي بين الطرفين لم يتوقف لنقولَ إنه ارتفع، أما الهروب من الخسارة الانتخابية بمواجهة دولية فهو لا يصرف بميزان الحسابات الدستورية الأميركية وبمعنى آخر: لا توجد مادة دستورية تقول بأنه عند اندلاع الحرب فإن الرئيس القائم يبقى في منصبه، على العكس فإن ما يسعى إليه ترامب هو كسب حربٍ قانونيةٍ ودستوريةٍ تمكنهُ من البقاءِ لأربع سنوات قادمة وهو على الورق لم يفقد الأمل أبداً، لذلك فإن معركة قانونية كهذه من المفترض أن يقابلها تهدئة دولية وإقليمية، على هذا الأساس لا الولايات المتحدة بواردِ مهاجمة إيران، ولا إسرائيل ومن خلفها الولايات المتحدة تفكر بمغامرة كهذه، هذا الأمر لا تثبته الوقائع السياسية فقط، لكنه يتخطاها إلى الوقائع على الأرض وبمعنى آخر: لماذا الحرب إذا كانت سياسة الاغتيالاتِ تؤتي أُكلها؟ هي فعلياً حتى الآن في إيران فقط أدت إلى خسارةِ شخصيتين هناكَ من يعتبرهما عملياً في الدرجتين الثانية والثالثة بعد المرشد علي الخامنئي!
«جو أوباما» أم جو بايدن؟!
عند انطلاق الحملات للانتخابات الأميركية، كان الإيرانيون يردّون على فكرةِ تفضيلهم لنجاحِ جو بايدن على دونالد ترامب بالقول بأن لا مفضَّلَ لديهم في هذه الانتخابات. ربما كانوا محقين في ذلك فالقصة ليست تفضيلاً لأشخاص بقدرِ ما هي تفضيل باحترام الاتفاقيات. النقطة الثانية والتي يمكننا قراءتها بين سطور التصريحات الإيرانية بأنه أياً كان الرئيس القادم فهو سيكون أفضل من دونالد ترامب، فكيف والقادم هو جو بايدن الذي شارك الرئيس السابق باراك أوباما البيت الأبيض ونجاحه مع وزير الخارجية الأسبق جون كيري بالتوصل لاتفاق تاريخي مع إيران حول ملفها النووي، على هذا الأساس هل هناك من يبني على فرضيةِ الوصول إلى شخصيةِ «جو أوباما» أم إن بايدن سيتخذ خطّاً مغايراً؟
ربما أن حالةَ الفراغ والضبابية في المشهد الإقليمي التي خلّفها انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، لا توحي لنا فقط بأهمية هذا الاتفاق مهما حاول البعض التقليل من قيمته، لكنها بذات الوقت توحي بحجم المتضررين الذين سعوا لإسقاطه. مشكلة الرئيس ترامب مع الاتفاق النووي لا يبدو بأنها نتجَت عن قناعاتهِ الشخصية، على العكس فهو لو تعاطى مع الاتفاق بعقليةِ رجل الأعمال التي يُتقنها، لعلمَ أن الانفتاح الاقتصادي على إيران وإلغاء العقوبات سيكون لهُ انعكاسات إيجابية على الطرف الآخر للأطلسي، لكنه بقي أسيراً لهاجسِ الولاية الثانية وفي النهاية بدا وكأنه فقد الاثنين معاً.
أما جو بايدن فهو حُكماً يتمتع بالخبرةِ السياسية التي تجعله يوازن بين المصالح والرغبات، لكنه مع ذلك قد يبدو مَدِيناً للشكر لدونالد ترامب لأنه أزاحَ عن كاهلهِ الاتفاق النووي مع إيران ليصبح هامش المناورة لديهِ أوسع، وربما هذا ما جسدته تصريحاته المتضاربة حتى الآن والتي بدت أشبه بالمزجِ بين الكلام المعسول للخارج وسياسة العصا والجزرة مع محيطه المؤثر، فهو مثلاً أدانَ عمليات الاغتيال لكل من قاسم سليماني ومحسن فخري زادة، لكن ماذا عن اغتيالِ شعوبٍ عبر الحصارِ المالي والاقتصادي؟! حتى ما يتعلق بالعودةِ إلى الاتفاق مع إيران فإن تصريحاته بدت متدرجة من انتقاد الخروج، مروراً بوعود العودةِ إن أعادت إيران التزامها بهِ، وصولاً إلى اشتراطِ العودة بوضعِ اتفاقياتٍ إضافية تعزِّز القيود على برنامج طهران النووي والصاروخي، أي أنه ببساطة عاد إلى الكلمة المفتاح التي استخدمها ترامب للانقلاب على الاتفاق، وهي البرنامج الصاروخي لإيران، على هذا الأساس يبدو أن بايدن قرر فعلياً أن يتقاعدَ من أي التزامٍ سابق خلال فترةِ وجودهِ كنائبٍ للرئيس زمنَ أوباما، والبدءَ عملياً بمهامهِ عبر شخصية جو بايدن دون أي رتوش! فماذا ينتظرنا؟
في الكثير من الملفات قد يبدو من السابقِ لأوانهِ الحديث عن توجهاتِ الرئيس الأميركي المُنتخب، لكن في الملف الإيراني تحديداً يبدو بأن فرصةَ شهر عسلٍ جديد هي أبعدَ ما تكون عن الواقع لدرجةٍ تجعلنا نتساءل: أيُّ شجاعةٍ امتلكها يوماً الرئيس السابق باراك أوباما حتى تمكنَ من تمريرِ الاتفاق؟ ربما هي ذات الشجاعة التي مكنتهُ من تمزيق المنطقة العربية عبر جحافل المتأسلمين ودماء الأبرياء، في الحالتين كان هناك شجاعة إحداهما استخدمت في المنحى الإيجابي والثانية استخدمت في المنحى السلبي، هذا المنحى لازلنا نعيش كوارثه حتى الآن لدرجةٍ باتت فيها مراكز الأبحاث السياسية الغربية تنادي فعلياً بفكرةِ أن العلاج الحقيقي لمشاكل هذا الشرق أيّاً كانت توجهات الرئيس الأميركي هي باستمرار حالة اللاحرب واللاسلم، حالة التهديد والتهديد المضاد وبمعنى آخر: هذا الشرق البائس لن يسقطَ من مزاد الأنظمة المتاجرة بالحرب إن لم يقرِّر هو أن يتمردَ على مآسيهِ.

عدد المشاهدات [295]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق